تحرق شعلة الأمل في قلوبنا أيضا

صباح الخير يا سوريا، هذه صرختي!

مايؤلم القلب أكثر وأكثر أنه وفي حدود السادسة مساء وكلّ يوم وفي أيام الربيع الجميلة هذه تكاد تقف الحياة في الشوارع وكأنه فرض علينا منع تجول ومنع خروج، تكاد الشوارع تخلو الاّ من بعض السيارات والتي تمضي بسرعة خوفا من اطلاق النار والقنابل الصوتية التي تطلقها الحواجز الأمنية كلّ مساء وكأنهم اعتادوا على اطلاقها لارهاب البشر والطير والحجر، أمّا في الصباح الباكر فتتجول سياراتهم المحملة بالجنود والأسلحة المتطورة في المناطق المأهولة وهتافاتهم تملأ السماء (الله، سوريا، بشا، وبس) ومن يحاول الوقوف والنظر اليهم فالموت مصيره.

وهكذا أصدقائي الغوالي هي أيامنا والتي نمضيها بين الخوف والترقب.
أصدقائي: نسيت أن أخبركم أنه وبالرغم من كلّ هذه المآسي واللآلام التي نعيش فيها يشع ضوء خفيف من الأمل مصدره جيلنا من الشباب والصبايا الذين قرروا المضي في طريقهم لتحرير بلدنا من هذا الاحتلال القاسي، ليس هذا فحسب بل مما يثلج الصدر وجود بعض الشباب الذين يتزوجون من الصبايا اللّواتي اغتصبن وتمّ الاعتداء عليهن بالرغم من أن هذا الزواج في مجتمعنا المحافظ كان ينظر اليه بشئ من الحذر يشبه المنع ولم يكن أمرا مقبولا على الاطلاق، وهذا ما أسعدني لأنه يدلّ على أن الاحساس بالمصيبة أصبح يجمع الكلّ ويؤلف بين الشعب على الرغم من محاولات النظام الفاشلة لتفريق الشعب السوري وتمزيقه طائفيا هيهات هيهات.

أصدقائي الى اللقاء أترككم الآن لأن أصوات الرصاص تملأ الدنيا والقنابل الصوتية تخيفني ولم أعد املك القدرة على الكتابة.
صديقتكم عليا

Annunci
di Redazione Good Morning Syria Inviato su عليا

Rispondi

Inserisci i tuoi dati qui sotto o clicca su un'icona per effettuare l'accesso:

Logo WordPress.com

Stai commentando usando il tuo account WordPress.com. Chiudi sessione /  Modifica )

Google+ photo

Stai commentando usando il tuo account Google+. Chiudi sessione /  Modifica )

Foto Twitter

Stai commentando usando il tuo account Twitter. Chiudi sessione /  Modifica )

Foto di Facebook

Stai commentando usando il tuo account Facebook. Chiudi sessione /  Modifica )

Connessione a %s...