درس مؤدِّب

صباح الخير سوريا، هذه صرختي!

اليوم ذهبت لأرى بيتنا الريفي، كانت مفاجأة كبرى عندما وجدت أفرادا كثيرة من الجيش قد انتشرت في كلّ الشوارع توقف القادم والمغادر، تفتيش على السيارت، اهانات، كلمات بذيئة لكل من يحاول حتى ولو مجرد سؤال.

فتحت لهم باب بيتنا المتواضع، دخل واحد منهم فتّش كل البيت  رأى الدمار الذي خلّفه فريق آخر من الجيش في مرة سابقة دون أن يقدم لي ولو فكرة بسيطة للتعويض عن الخسائر التي تركوها في البيت، ومع ذلك قدمت له و لجنوده الشاي الساخن آملة أن يتعلموا شيئا من اللطف والتعامل الجيد مع البشر لكن هيهات فهم يظنون أن الشعب هو عدوهم ويجب عليهم أن يتعاملوا معه بالقسوة والوحشية.

عليا

Annunci
di Redazione Good Morning Syria Inviato su عليا

Rispondi

Inserisci i tuoi dati qui sotto o clicca su un'icona per effettuare l'accesso:

Logo WordPress.com

Stai commentando usando il tuo account WordPress.com. Chiudi sessione /  Modifica )

Google+ photo

Stai commentando usando il tuo account Google+. Chiudi sessione /  Modifica )

Foto Twitter

Stai commentando usando il tuo account Twitter. Chiudi sessione /  Modifica )

Foto di Facebook

Stai commentando usando il tuo account Facebook. Chiudi sessione /  Modifica )

Connessione a %s...